الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل

يمتلكون مؤهلات أكثر من غيرهم تتوافق مع حاجة السوق ويفضلون البقاء

الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل

الطلبة الأجانب في ألمانيا
برلين - العرب اليوم

برلين - العرب اليوم توضح دراسة، أشرف عليها المعهد الاقتصادي الألماني، أن كثيرًا من الأكاديميين الأجانب يفشلون في إيجاد موطئ قدم في سوق العمل في ألمانيا، على عكس الطلبة الأجانب، الذين تخرجوا من الجامعات الألمانية. وأظهرت الدراسة، التي قام بها المعهد الألماني للاقتصاد "IW"، أن "الدراسة في ألمانيا هي مفتاح نجاح الطلبة الأجانب في دخول سوق العمل الألمانية". وتوصلت الدراسة، التي تم تقديم نتائجها في منتصف تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، إلى أن "الطلبة الأجانب، الذين يتابعون دراستهم في الجامعات الألمانية، يتوفرون على حظوظ كبيرة في الحصول على عمل في ألمانيا، مقابل أجر جيد". ويُبين أحد المشرفين على هذه الدراسة فيدو غايس أن "الطلبة الأجانب الذين حصلوا على شهادات جامعية ألمانية يتوفرون أكثر من غيرهم على مؤهلات يحتاجها سوق العمل، لاسيما في مجالات الهندسة والرياضيات والعلوم الطبيعية"، موضحًا أن "الشركات الألمانية المتوسطة والمؤسسات الاقتصادية تبحث عن خريجين جامعيين، ممن يملكون مهارات في هذه المجالات، ولهذا السبب، سيكون في إمكان الطلبة الأجانب، الذين أنهوا دراستهم في ألمانيا، أن يلعبوا دورًا حاسمًا في سد النقص الحاصل في اليد العاملة المتخصصة، الذي تعاني منه البلاد". ويؤكد مدير جناح السياسة التعليمية في المعهد الألماني الاقتصادي هانس بيتر كلوس أنه "خلال الأعوام المقبلة، سيكون سوق العمل في حاجة إلى 640 ألف من خريجي الجامعات والمهنيين سنويًا، بغية الحفاظ على ثبات عدد العاملين في البلاد"، ويرى أن "هناك مؤشرات إيجابية تدل على إمكان الاستفادة من الطلبة الأجانب، في التغلب على نقص الكفاءات، الذي تعاني منه ألمانيا، ومن بين هذه المؤشرات إقبال الطلبة الأجانب على الدراسة في الجامعات الألمانية"، مشيرًا إلى أنه "حسب معطيات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، تعتبر ألمانيا إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا أكثر الوجهات الطلابية في العالم"، لافتًا إلى أن "الطلبة الأجانب يأتون إلى ألمانيا بغية البقاء فيها، وأن 80 % منهم يقبل العمل في ألمانيا، بعد انتهائهم من الدراسة"، معتبرًا أن "هذا الارتباط الذي يجمع الطلبة الأجانب بألمانيا أكبر من ذلك الذي يجمع بين الطلبة الأجانب وبلدان استقبالهم مثل فرنسا أو هولندا أو بريطانيا". وحسب دراسة المعهد الاقتصادي الألماني فإن ثلث الطلبة الأجانب في ألمانيا عبروا عن رغبتهم في البقاء في ألمانيا، بعد إنهاء دراستهم، لمدة ثلاثة أعوام على الأقل، وهوما أكده هانس بيتر كلوس، بالقول "بالفعل ما يقرب من نصف الطلبة الأجانب، من الذين أنهوا دراستهم في ألمانيا، فضلوا البقاء فيها، وهذا ما سيجعل قبول الطلبة الأجانب في الجامعات الألمانية أمرًا جذابًا للولايات الألمانية، التي تتحمل عبئ تمويل التعليم العالي في ألمانيا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل



GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات بسيطة للحصول على درجة علمية عبر الإنترنت

GMT 13:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحدي القراءة العربي يباشر طباعة 50 مليون جواز

GMT 01:58 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة صينية تربط فقدان الوزن بالحصول على الدرجات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل الطلبة الأجانب في ألمانيا أكثر حظًا من الأكاديميين الوافدين في الحصول على عمل



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم في إطلالة مثيرة بفستان وردي عاري الظهر

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:16 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف
 العرب اليوم - روضة الميهي تصمم حقيبه غير تقليدية تعبر عن فصل الخريف

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بالي ملاذ استوائي مذهل وحياة ليلية صاخبة
 العرب اليوم - بالي ملاذ استوائي مذهل وحياة ليلية صاخبة

GMT 01:42 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قضايا تحرش جنسي جديدة تواجه بيل كلينتون
 العرب اليوم - قضايا تحرش جنسي جديدة تواجه بيل كلينتون

GMT 03:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" يتوعد بقتل بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
 العرب اليوم - تنظيم "داعش" يتوعد بقتل بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام
 العرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام

GMT 06:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
 العرب اليوم - شَرِيش الإسبانية المكان الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 05:44 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الجديد في شمال لندن
 العرب اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع منزلها الجديد في شمال لندن

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab