العرب اليوم - الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة

وسط توقعّاتٍ بأن تغلق تداولتها هذا الأسبوعُ على ارتفاعٍ قوي

الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة

المؤشرّات في البورصّات العربيّة
بيروت ـ العرب اليوم

شهّد أسبوع التداول في البورصات العربية تراجًعا لـ 6 أسواق في شكل طفيف، انخفضت معه 5 منها دون 1%، في حين ارتفعت سبع أسواق أخرى إلا أن معدل الارتفاع لم يكن كبيراً، بينما  وحدها البورصة الفلسطينية تجاوزت معدل 2% مرتفعة 2.4 % بينما زاد مؤشر بورصة دبي 2% تلتها مصر بـ1.8 %، وارتفعت بورصة البحرين 1.4 % تبعتها أبوظبي بـ1.1 %، في حين زادت بورصة الكويت 0.5%، فيما أشار تقرير أصدرته مجموعة «صحارى» إلى أن أن قيم التداولات سجلت ارتفاعات ملموسة وسط ارتفاع نطاقات التذبذب بين جلسة وأخرى، فيما استطاع الزخم الاستثماري المسجل خلال الفترة الحالية من دعم تماسك المؤشر العام للبورصات لجلسات متتالية لتنهي البورصات تداولاتها الأسبوعية على ارتفاع قوي.
وبين المتراجعين كانت بورصة المغرب الأكثر انخفاضاً بنسبة 0.9 % وقطر 0.7 % وتلتها السوق العُمانية بـ0.5 % والسعودية 0.3 في المئة.
وأشار تقرير أصدرته مجموعة «صحارى» إلى أن الأداء العام للبورصات العربية سجل تداولات نشطة خلال جلسات الأسبوع، وتمكنت الأسهم القيادية من السيطرة على اتجاهات البورصات في الارتفاع والهبوط، لتعكس بذلك الحراك الحاصل على إعادة هيكلة الأسهم خلال تداولات نهاية هذه السنة، فيما اتجه عدد كبير من حملة الأسهم إلى عمليات جني الأرباح والتي جاءت ضمن عملية التصحيح لأسعار بعض الأسهم.
وأشار معد التقرير أحمد السامرائي إلى أن قيم التداولات سجلت ارتفاعات ملموسة وسط ارتفاع نطاقات التذبذب بين جلسة وأخرى، فيما استطاع الزخم الاستثماري المسجل خلال الفترة الحالية من دعم تماسك المؤشر العام للبورصات لجلسات متتالية لتنهي البورصات تداولاتها الأسبوعية على ارتفاع قوي قابل للاستمرار والاستثمار إذا ما بقيت مستويات السيولة المتداولة عند حدودها المسجلة وبقيت مستويات الثقة الاستثمارية السائدة على حالها.
ووفق التقرير، كان لافتاً خلال تداولات الأسبوع بناء المتعاملين مراكز موقتة في القطاع العقاري والاتصالات والبتروكيماويات، مدعومة بمستويات من الثقة الاستثمارية لم تسجل منذ فترة بعيدة. و «كان الترجيح خلال جلسات التداول يميل لمصلحة عمليات الشراء، أي أن الأداء العام لغالبية البورصات يتجه نحو مزيد من الارتفاع والمضاربة وجني الأرباح، ذلك أن وتيرة النشاط الحالية تسمح بتحقيق أرباح جيدة في الاتجاهات كافة نتيجة استمرار ارتفاع الأسهم مع قدرتها على المحافظة على مساحة إضافية لتحقيق مزيد من الارتفاع قبل أن تصل إلى قمم سعرية خطرة تجعلها عرضة لعمليات تصحيح مستحقة».
وشدد التقرير على أن مستويات الأداء سمحت بتحريك السيولة من بورصة إلى أخرى اعتماداً على مستويات الأسعار السائدة وأحجام السيولة وطبيعة الحوافز التي تتميز بها كل بورصة.
وتسمح الأسعار السائدة حالياً بجذب مزيد من السيولة مدعومة بتوقعات استمرار ارتفاع الأسعار، فيما تتركز الاستثمارات الحالية على أسهم القطاع العقاري بالتحديد والذي يشهد الإعلان عن مشاريع جديدة كل يوم، ما من شأنه تنشيط القطاعات كافة، فيما يستحوذ القطاع المصرفي على إقبال كبير من المستثمرين الذين يفضلون الاستثمار في الأسهم الاستراتيجية المتدنية الأخطار

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة  العرب اليوم - الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة  العرب اليوم - الزخّمُ الاستثماري يعززُ تماسك المؤشرّات في البورصّات العربيّة



ظهرت في إطلالتين مثيرتين

بالدوين حديث الموسم خلال أسبوع الموضة في لندن

لندن ـ كاتيا حداد

ظهرت عارضة الأزياء هايلي بالدوين، في إطلالة مثيرة خلال عرض المصمم الشهير جوليان ماكدونالد Julien Macdonald، على منصة أسبوع الموضة في لندن، حيث سيطرت الجرأة على مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2018، وتميّتز التصاميم بالطابع العصري الجريء والمثير. خطفت بالدوين البالغة 20 عامًا من العمر، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في إطلالتين جريئتين، حيث ارتدت في الإطلالة الأولى فستانًا عاريًا وقصيرًا من اللون الأسود كشف عن ساقيها الطويلتان ومنطقة الخصر، ومحيط منطقة الصدر، وكان الفستان أشبه بالبيكيني ومزود بأشرطة متقاطعة فقط عند الخصر، أما إطلالتها الثانية، فقد ظهرت على المنصة في فستان مثير، بأكمام طويلة، يشبه شبكة الصيد. ووضعت ابنة الممثل الشهير ستيفن بالدوين والمولودة في ولاية أريزونا، المكياج السموكي للعيون،  بينما كان شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها بطريقة مستقيمة، وكانت ملكة الجمال بالدوين واجهة مثيرة خلال أسابيع الموضة في الخريف، خاصة ليلة

GMT 04:32 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - انتشار الاتجاهات الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 العرب اليوم - كاليبو يكشف خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة في الفلبين

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 العرب اليوم - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة
 العرب اليوم - منتزه "Peak District" في كتاب مصوّر بطريقة رائعة

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 العرب اليوم - "ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا

GMT 19:27 2017 الخميس ,14 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab