العرب اليوم - انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في  الجزائر

انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في الجزائر

يزيدُ الإقبال عليها من طرفِ الفنانيّن و العائلاتِ الميسورة

انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في  الجزائر

تربية الأسماك داخل الأحواض في الجزائر
الجزائر - سميرة عوام

يعتبر الاستثمار في تربية الأسماك داخل الأحواض في الجزائر مهنة جديدة، وجدت طريقها لقلوب الشباب العاطل الباحث عن فرصة عمل يسترزق منها، و تأويه من التشرد و العراء، حيث يستغلها الشباب العاطل في مختلف المناطق الجزائرية الشرقية منها، و الجنوبية و حتى المدن الساحلية، ويزيد الإقبال عليها، خاصة من طرف الفنانين و العائلات الميسورة الحال و التي تفكر كثيرا في تحويل أحواض الأسماك إلى منازلها وذلك لبناء جسر تواصل و ألفة بين السمكة و العائلة. ويقول  المستثمر شعيب 28 عاما  "إن مهنة تربية الأسماك أخذها عن صديق له  ينحدر من تونس الشقيقة، حيث أخذ عليه الحرفة و طريقة تربية السمك و كيفية العناية بها".
وأضاف  "إن تجسيد الفكرة في بداية الأمر كانت صعبة لكن، رغبته كانت قوية في تحويل منزله البسيط والصغير إلى فضاء مفتوح على تربية الأسماك في أحواض زجاجية، و ذلك في منطقة بن مهيدي المتواجدة في حدود ولاية الطارف الواقعة شرق البلاد وهي أول منطقة في الجزائر تعرف مشروع الاستثمار في تربية الأسماك في الأحواض".
فرغم صعوبة التضاريس و قساوة الطبيعة، إلا أن ذلك لم يقف حاجز أمام المبدع شعيب و الذي بدأت حكايته عند حافة النهر في قريته الصغيرة ،حيث كان يصطاد الأسماك من مختلف الأنواع و الأشكال، و بعد استحداثه لزاوية خاصة لتربية السمك في الأحواض الزجاجية ، أكد لنا شعيب أنه يقضي جل وقته مع الأسماك و الذي أصبح يفهم جيدا على لغتها و احتياجاتها للماء و للأكل .
وفي سياق متصل خلال زيارتنا إلى محل شعيب وجدنا إقبالا واسعا من طرف العائلات الجزائرية و السواح الأجانب وحتى المستثمرين من تونس الشقيقة و الباحثين عن تربية السمك في الأحواض حيث كان صاحب هذه الأحواض يعرف زبائنه بالأنواع المتواجدة لدية من سمك أبيض و سمك القرش  الأليف و كذلك أسماك جابونار، و يصل سعر الحوض الواحد للسمكة من 8آلاف دينار إلى 20ألف دينار جزائري ، وذلك حسب حجم و نوع الأسماك المتواجدة .
وعن ارتفاع سعر الأسماك التي تعيش في الأحواض الزجاجية ،يقول شعيب الغلاء مرتبط بندرة المستلزمات و الأدوات التي تستعمل في تربيته باهظة ،حتى إن مثل هذه الأسماك تعيش في المياه المعدنية ،إلى جانب ارتفاع الطعام الذي يقدم لها و هو عبارة عن سمك مطحون ،يصل سعر الكيلو غرام  الواحد إلى 6آلاف دينار جزائري ،إلى جانب قضاء ساعات طويلة في تربيته و ضمان معيشته من خلال توفير الضوء و تهوية الأحواض الزجاجية لإعادة وضع الأسماك من أجل الاستمرارية و التعايش مع البيئة الجديدة لها ، قصة غريبة رواها لنا صاحب محل تربية الأسماك ، هو أن السمكة تعيش  6سنوات، و بعد أن تتخلص من حراشفها تموت ، يقول محدثنا أنه يبكي لفراقها ،ليضيف أن مهنة تربية الأسماك يسترزق منها و هي تدر عليه أرباحا كبيرة ، منذ 16سنة.
ويفكر شعيب أن يدرب بعض الشباب المستثمر على تربية الأسماك ،لأن  مثل هذه النشاط في الجزائر مازال قليلا و ينتشر بقوة في المدن الكبرى في الجزائر .

arabstoday
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في  الجزائر  العرب اليوم - انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في  الجزائر



بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مطبوع بالأزهار ذو رقبة عالية

 باريس ـ مارينا منصف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في  الجزائر  العرب اليوم - انتشارُ مشروع تربيّة الأسماك في الأحواضِ بين الشبابِ العاطليّن في  الجزائر



GMT 01:54 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

متحف يقدم Balenciaga: Shaping Fashion لعشاق التصميم
 العرب اليوم - متحف يقدم Balenciaga: Shaping Fashion لعشاق التصميم
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab