اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا

ضمن المرحلة الثانية والثلاثين مِن مسابقة الدوري الإيطالي

اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا

فريق يوفنتوس الإيطالي
لندن - العرب اليوم

تقدّم يوفنتوس خطوة مهمة نحو الاحتفاظ بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للموسم السابع على التوالي، عقب فوزه الثمين 3 / صفر على ضيفه سامبدوريا الأحد ضمن المرحلة الثانية والثلاثين للمسابقة.

أسفرت باقي مباريات المرحلة عن تعادل نابولي مع مضيفه ميلان دون أهداف، وفيورنتينا مع ضيفه سبال بالنتيجة ذاتها، وبينفينتو مع مضيفه ساسولو 2/2، بينما تغلب بولونيا على ضيفه فيرونا 2 / صفر.

وعزز يوفنتوس موقعه في صدارة المسابقة، بعدما رفع رصيده إلى 84 نقطة، موسعا الفارق إلى 6 نقاط مع أقرب ملاحقيه نابولي، وذلك قبل ست مراحل على نهاية البطولة.

في المقابل، تجمد رصيد سامبدوريا، الذي تلقى خسارته الثانية عشرة في البطولة هذا الموسم، والرابعة في مبارياته الست الأخيرة بالبطولة، عند 48 نقطة في المركز التاسع، ليواصل ابتعاده عن المراكز المؤهلة للمسابقات الأوروبية في الموسم المقبل.

لعب الجناح البرازيلي (البديل) دوجلاس كوستا دور البطولة في المباراة، بعدما صنع الأهداف الثلاثة للفريق الملقب بـ(السيدة العجوز)، التي جاءت عن طريق المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، والثنائي الألماني بينيديكت هوفيديس وسامي خضيرة في الدقائق 45 و60 و75.

يأتي هذا الفوز، ليعيد بعضا من الابتسامة إلى وجوه جماهير يوفنتوس، التي أصيبت بخيبة أمل كبيرة، عقب خروج الفريق الموجع من دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني الأربعاء الماضي.

على ملعب "سان سيرو" عاد نابولي لنزيف النقاط مجددا في المسابقة، بعدما أهدر نقطتين ثمينتين في صراعه للمنافسة على اللقب، إثر تعادله بدون أهداف مع مضيفه ميلان في وقت سابق اليوم.

أصبح في جعبة نابولي 78 نقطة في المركز الثاني، في حين أضاع ميلان نقطتين في ظل سعيه لتعزيز آماله لحجز أحد الأماكن المؤهلة لبطولة الدوري الأوروبي في الموسم المقبل، حيث أصبح رصيده 53 نقطة في المركز السادس، الذي يصعد بصاحبه للدور المؤهل لمرحلة المجموعات للمسابقة القارية.

عجز الفريقان عن هز الشباك على مدار شوطي المباراة، بعدما تبارى لاعبوهما في إهدار الفرص التي سنحت لهم طوال التسعين دقيقة، ليكتفيا بالحصول على نقطة التعادل.

وخيم التعادل السلبي على مباراة فيورنتينا مع ضيفه سبال في وقت سابق اليوم.

رفع فيورنتينا رصيده إلى 51 نقطة في المركز السابع، مقابل 28 نقطة لسبال في المركز السابع عشر.

يبتعد سبال بفارق نقطة واحدة عن المركز الثالث من القاع.

وتعادل فيورنتينا للمرة التاسعة هذا الموسم مقابل تسع هزائم و14 انتصارا كما تعادل سبال للمرة الثالثة عشرة مقابل 14 هزيمة وخمسة انتصارات.
بدأت مباراة يوفنتوس وسامبدوريا، بهجوم مكثف من جانب أصحاب الأرض، وكاد الكولومبي خوان كوادرادو أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة، بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة

من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج إلى ركلة ركنية.

تابع كوادو أسامواه الركلة الركنية التي أبعدها دفاع سامبدوريا بطريقة خاطئة، لتتهيأ الكرة أمام اللاعب الغاني، الذي سدد مباشرة إلى خارج الملعب.

تابع ماريو ماندزوكيتش مهاجم يوفنتوس تمريرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة السابعة، لكنه سدد تصويبة غير متقنة مرت بجوار القائم.

بمرور الوقت، هدأ إيقاع يوفنتوس، ليمنح الفرصة لسامبدوريا للدخول إلى أجواء المباراة، حيث أهدر نجمه فابيو كوالياريلا فرصة محققة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 22، بعدما تابع ركلة ركنية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس لكن جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس المخضرم أبعد الكرة لركلة ركنية لم تستغل.

استشعر يوفنتوس الحرج، ليعود لنشاطه الهجومي مرة أخرى، وسدد ماندزوكيتش تصويبة خادعة من خارج المنطقة في الدقيقة 29، لكن إيميليانو فيفيانو حارس مرمى سامبدوريا أبعد الكرة بصعوبة بالغة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

سدد سامي خضيرة من خارج المنطقة في الدقيقة 34، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، لتذهب الكرة إلى أحضان حارس سامبدوريا.

أجرى يوفنتوس تبديله الأول في الدقيقة 42 بنزول دوجلاس كوستا بدلا من ميراليم بيانيتش.

كلل ماندزوكيتش جهوده بالنجاح، بعدما سجل هدفا لمصلحة يوفنتوس في الدقيقة 45.

تابع ماندزوكيتش تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق كوستا ليسدد مباشرة قذيفة صاروخية، وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، وتسكن الكرة الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم يوفنتوس بهدف نظيف.

أجرى سامبدوريا تبديله الأول قبل انطلاق الشوط الثاني بنزول داويد كوفناسكي بدلا من كوالياريلا.

أضاع جاستون راميريز فرصة التعادل لسامبدوريا في الدقيقة 46 بعدما استخلص دوفان زاباتا الكرة من جيورجيو كيلليني، ليمررها إلى راميريز، الذي انفرد بالمرمى، لكنه سدد الكرة برعونة بعيدا عن المرمى.
ردّ يوفنتوس بهجمة سريعة في الدقيقة 47 انتهت بتسديدة غير متقنة عن طريق كوستا إلى خارج الملعب.

أضاع زاباتا فرصة أخرى لسامبدوريا في الدقيقة 56، بعدما سدد ضربة رأس من متابعة لتمريرة عرضية من اليسار، لكن الكرة ذهبت سهلة إلى يد بوفون.

أجرى سامبدوريا تبديله الثاني في الدقيقة 59 بنزول جيانلوكا كايراري بدلا من جاستون راميريز.

بعد مرور دقيقة واحدة، أحرز يوفنتوس الهدف الثاني عن طريق بينيديكت هوفيديس، عندما تابع س تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليسرى عن طريق كوستا، ليسدد ضربة رأس رائعة، على يمين فيفانو الذي ارتمى في الناحية المقابلة.

دفع ماسيمليانو أليغري مدرب يوفنتوس بتبديله الثالث (الأخير) في الدقيقة 67 بنزول رودريجو بيتانكور بدلا من ديبالا.

واصل كوستا إرسال هداياه إلى زملائه، بعدما صنع الهدف الثالث ليوفنتوس الذي أحرزه سامي خضيرة في الدقيقة 75 عندما انطلق كوستا بالكرة من الناحية اليمنى حتى وصل إلى منطقة الجزاء، قبل أن يمرر الكرة إلى خضيرة، الذي لم يتوان في التسديد من داخل المنطقة، على يمين فيفيانو.

أجرى يوفنتوس تبديله الثالث (الأخير) في الدقيقة 81 بنزول ستيفانو ستورارو بدلا من سامي خضيرة.

أهدر كوادرادو فرصة أخرى ليوفنتوس في الدقيقة 86، بعدما سدد من خارج المنطقة، لكن فيفيانو أبعدها إلى ركلة ركنية لم تستغل، بينما أطلق كوستا تصويبة مماثلة بعدها بدقيقتين، لتمر الكرة بمحاذاة القائم الأيمن، ويطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية معلنا فوز يوفنتوس بثلاثية بيضاء.​

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا اليوفي يقبل هدية نابولي ويُداوي جراحه الأوروبية بثلاثية في سامبدوريا



أثناء تجولها في شوارع لوس أنجلوس

باريس جاكسون تخطف الأنظار بإطلالتها الجذابة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 07:25 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

تعرف كيف تخطط لقضاء عطلة رومانسية في"باريس"
 العرب اليوم - تعرف كيف تخطط لقضاء عطلة رومانسية في"باريس"

GMT 06:59 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

ترامب ينفجر غضبًا بعد مماطلة حاكم كاليفورنيا
 العرب اليوم - ترامب ينفجر غضبًا بعد مماطلة حاكم كاليفورنيا
 العرب اليوم - فرانشيسكا تنضم لـ"لويس فيتون" مديرة فنية للمجوهرات

GMT 06:23 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

إنشاء أوّل فندق بالعالم تحت سطح البحر في المالديف
 العرب اليوم - إنشاء أوّل فندق بالعالم تحت سطح البحر في المالديف

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

طرق لتزيين غرف الأطفال للذكور والإناث من دون عناء
 العرب اليوم - طرق لتزيين غرف الأطفال للذكور والإناث من دون عناء

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab