القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة

حوثيون يحتشدون في صنعاء تنديدًا باعتداء الانقلابيين على أحد المشايخ

القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة

عناصر قوات الجيش اليمني
عدن-صالح المنصوب

أعلنت مصادر في القوات الحكومية في محافظة تعز أن القوات الحكومية اليمنية والمقاومة سيطرت على الطريق الرابط بين منطقة الكدحة ومديرية مقبنة، اليوم الجمعة، وحققت تقدمًا كبيرًا ضد مليشيا الحوثي و صالح الانقلابية في منطقة الكدحة داخل مديرية المعافر جنوب غرب محافظة تعز. وقالت المصادر إن القوات الحكومية والمقاومة سيطرت على منطقة درخاف وقرية هوب الرعي وقرية القطنة بمنطقة الكدحة بعد معارك عنيفة مع المليشيا الانقلابية.

 وأضافت المصادر أن معارك عنيفة تدور بين الطرفين، وسط تبادل لقصف مدفعي مكثف مشيرة إلى أن مدفعية قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية دمرت مدرعة عسكرية  (بي .ام. بي) للمليشيا الانقلابية، وأكدت المصادر مقتل وجرح عدد من عناصر المليشيا الانقلابية بالإضافة إلى أسر 6 من عناصر المليشيا جراء المواجهات العنيفة التي تشهدها منطقة الكدحة.

وفي السياق نفسه وفي محافظة الضالع جنوب اليمن  لقي نحو 12 من عناصر مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية حتفهم، بينهم قياديين اثنين، خلال محاولتهم الهجوم على مواقع الجيش الوطني، في الجهة الغربية لمريس، محافظة الضالع، جنوب اليمن. وأكدت المصادر مقتل نحو 12 من مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، بينهم اثنين من المشرفين الأمنيين، خلال محاولتهم الهجوم على مواقع الجيش الوطني، مساء أمس الخميس، حيث تصدى أبطال الجيش للهجوم الذي شنته المليشيا.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيا تكبدت خسائر فادحة، حيث لا تزال جثث المشرفين الأمنيين وعدد من عناصر المليشيا مرمية في وادي "الرحبه" وأطراف منطقة "جيحة"، غرب مريس، وسط تبادل الاتهامات بين المليشيا بوجود عمليات تصفيات فيما بينهم. وتحدثت مصادر عن  اشتباكات عنيفة جرت بين عناصر المليشيا الانقلابية، على خلفية الهجوم الفاشل الذي شنه الحوثيين على مواقع الجيش الوطني، وسقوط عدد من القتلى بيهم قيادات أمنية، ما أدى إلى تبادل الاتهامات بين عناصر المليشيا، بوجود تصفيات فيما بينهم.

وأكدت المصادر  أن المواجهات بين عناصر المليشيا الانقلابية مع بعضهم اندلعت في موقع السفينيه أطراف جبل "ناصه".  مرجعة سبب الاشتباكات إلى خلافات بين عناصر المليشيا نتيجة الخسائر التي تلقوها مساء الخميس، إضافة إلى  بقاء جثث قتلاهم المرمية في الوادي، حتى اللحظة. وفشلت المحاولات المتكررة التي تقوم بها المليشيا الانقلابية، الهجوم على مواقع القوات الحكومية، والذين يتكبدون خسائر فادحة، في الأرواح والعتاد، وسط صمود القوات الحكومية. وتشهد مريس مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية مسنودين بالمقاومة الشعبية من جهة، والمليشيا الانقلابية من جهة أخرى، حقق فيها أبطال الجيش انتصارات كبيرة، وخسائر فادحة  تلقتها المليشيا على المستويات كافة.

وفي محافظة صنعاء وبسبب ممارسات مليشيا الحوثي بحق مشايخ قبليون, توافد العشرات من أبناء قبائل ذمار، اليوم الجمعة، إلى العاصمة اليمنية صنعاء، تلبية لدعوة "نكف" قبلي دعت إليه قبيلتا الحدأ وعنس عقب تعرض أحد مشائخها للاعتداء من قبل الحوثيين. وفي الوقفة التي نفذتها القبائل  في ميدان السبعين وسط المدينة، نددت القبائل بـ"ممارسات جماعة الحوثي الممنهجة بحق أبنائها".

وحذَّر مشايخ ذمار الداعين للنكف وفي مقدمتهم الشيخ إسماعيل الجلعي، عبدالحميد القوسي، وأحمد صلاح المصري، جماعة الحوثي من مغبة تكرار ذلك أو المساس بأحد أبناء المحافظة، مؤكدين على "حق القبائل الكامل في التصرف وبكل السبل المتاحة لحماية كرامة أبنائها على كافة التراب اليمني. ورفضت القبائل خلال الوقفة المسلحة الوساطة، التي أرسلتها الجماعة بقيادة رئيس ما يسمى "اللجنة الثورية العليا" للجماعة "محمد علي الحوثي"حتى يتماثل الشيخ المصاب للشفاء.
وشكلت جماعة الحوثي، الأربعاء الماضي، لجنة وساطة قبلية لاحتواء وحل قضية إطلاق النار من قبل مسلحيها على الشيخ "قناف المصري"، شقيق وزير الداخلية الأسبق واثنين من مرافقيه. وفشلت لجنة الوساطة التي كان يرأسها "محمد حسين المقدشي" أحد مشايخ

محافظة ذمار الموالين لجماعة الحوثي في احتواء الموقف. وأصيب الشيخ قناف المصري بإصابة بالغة جراء إطلاق النار المباشر عليه من قبل مسلحين حوثيين، الأربعاء، وما يزال يرقد في أحد مستشفيات العاصمة صنعاء.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة القوات اليمنية تسيطر على الطريق الرابط بين الكدحة ومقبنة بعد معارك عنيفة



خلال مشاركتها في حفلة خيرية أقامتها "WE Day"

ويني هارلو تتألق في فستان قصير كشف عن ساقيها

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:51 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا
 العرب اليوم - "Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا
 العرب اليوم - نعومي كامبل تؤكّد أنها مازالت أجمل نساء الكون

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab