توقعات بـفشل لجمع المالكي ــ العبادي تحت خيمة حزب الدعوة

تحالف سُني في قائمة إياد علاوي باستعدادًا لخوض الانتخابات

توقعات بـ"فشل" لجمع "المالكي ــ العبادي" تحت خيمة حزب "الدعوة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقعات بـ"فشل" لجمع "المالكي ــ العبادي" تحت خيمة حزب "الدعوة"

المشاركة الانتخابية
بغداد – نجلاء الطائي

توقعات بفشل الجهود لجمع المالكي- العبادي، تحت خيمة موحدة لحزب الدعوة، في وقت مضى فيه التحالف الشيعي الحاكم إلى الانتخابات بقوائم متعددة الاتجاهات، وبحسب مصادر سياسية ، فقد فشلت جهود الدعاة لتوحيد العبادي والمالكي بقائمة واحدة، مع اصرار رئيس الحكومة الحالي استثمار "نصره على داعش" بترجمته الى قائمة "النصر والاصلاح" التي يرى أن حظوظه منفردًا في المشاركة الانتخابية أكثر من الانضواء بقائمة حزبية.

إذ يعمل العبادي على دخول الانتخابات بقائمة "عابرة للطائفية"، بحسب مدير مكتبه. لكن هذا المشهد لن يخلو من مغامرة كبيرة، ليست بعيداً انه ستهدد مشاركة العبادي الانتخابية.
وبحسب المصدر في مجلس النواب، فإن العبادي لايمكنه مشاركة الانتخابات إلا عبر الحزب التي تم تسجيلها رسميا باسم دولة القانون برئاسة المالكي، وهذا كان أصل الخلاف.

ويمنع قانون الانتخابات الحالي مشاركة حزب سياسي باكثر من قائمة انتخابية. وهو خيار طرح لتسجيل قائمة العبادي التي اتم اجراءاتها في الساعات الاخيرة باسم حزب الدعوة على ان يذهب المالكي بقائمته تحت دولة القانون حصراً. إلا ان الخلاف لازال مستمرا حول هذه النقطة.

المشهد الانتخابي في "البيت الشيعي" بات أكثر وضوحاً، بعد اعلان قيادات في الحشد الشعبي المشاركة في الانتخابات ضمن قائمة "الفتح المبين" برئاسة هادي العامري، التي تعمل على جذب العبادي.

وهو سيناريو لايتوقع أن يرفضه الاخير بعد الانتخابات، لبدء مرحلة تفكيك الحشد الشعبي بهدوء وهو مطلب قد يكون ملحا للغرب ومنهم أميركا لضمان تزعمه الحكومة العراقية مجددًا.
وبحسب المصدر، فان الخلاف تبلور بشأن المرشح رقم 1 في تحالف "النصر" والفتح" إضافة الى تفصيلات اخرى ارجأت دمج الائتلافين، وقال، إن موضوعة دمج الائتلافين مطلب ملح من ايران وعبر مفاوضات أدارها قاسم سليماني في بغداد.

الامر اختلف، في بوصلة الصدريين، الذين قرروا المشاركة في الانتخابات بتحالف "ثائرون" الذي شمل قائمة الاستقامة الصدرية وشخصيات اخرى، والامر عينه لتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم.

وعند المزاج السني لم يختلف الامر كثيرا، بعد ان تحالفوا مع اياد علاوي في مشهد يعيد انتخابات 2010، التي افضت الى تحصله على قرابة 90 مقعدًا، وتمكن علاوي، من التحالف مع رئيس البرلمان سليم الجبوري ونائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك، إضافة الى "30 حزبًا وتيارًا في مختلف المحافظات".

في حين ذهب رجل الأعمال خميس الخنجر الذي يتزعم "الحزب العربي" مع نائب رئيس الجمهورية ورئيس كتلة "متحدون" أسامة النجيفي، وأحزاب أخرى، وفي إقليم كردستان اعلنت احزاب حركة التغيير والجماعة الإسلامية والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة (بزعامة برهم صالح)، المشاركة في الانتخابات العراقية المقبلة بقائمة واحدة سميت "القائمة الوطنية".

وتقتصر مشاركة "القائمة الوطنية" في الانتخابات على كركوك والمناطق الكوردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم، وبات من المؤكد مشاركة حزبي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني في الانتخابات بصورة منفردة، مع امكانية قوية للتحالف بعد الانتخابات.

فيما كشف رئيس كتلة الدعوة تنظيم الداخل النائب علي البديري، عن وجود جهات وأطراف سياسية تريد تأجيل الانتخابات المقبلة، غير اتحاد القوى العراقية (الكتل السنية)، وذلك بالتزامن مع إقبال الكتل السياسية على تشكيل التحالفات استعدادا لموعد الإقتراع في 12 آيار 2018.

وقال البديري "أتحدى أي من القيادات السنية التي تريد تأجيل الانتخابات الجلوس مع ناخبيهم في المناطق المحررة خلال هذه الأيام أو في أيام الانتخابات" ً ، لافتا إلى أن " ً الجمهور السني منتفض بشكل كبير على هؤلاء القادة وهم عازمون على تغييرهم جميعا في الانتخابات المقبلة".

وأضاف أن "المعارضين على إجراء الانتخابات ليس الكتل السنية فقط، بل الكتل الكردستانية ترفض الانتخابات وتريد تأجيلها، كما هناك أطراف شيعية داخل التحالف الوطني تريد أيضا تأجيل الانتخابات".

وتابع البديري: " ً اتحدى أيضا هذه الجهات (الشيعية) بأن تصرح في العلن وقوفها مع تأجيل الانتخابات" ً ، مشيرا إلى أن "تلك الأطراف تخاف الجمهور في محافظات الوسط الجنوب، ولهذا هي تعلن دعمها لإجراء الانتخابات، وفي الخفاء تعمل على تأجيل الانتخابات".

يذكر أن كتل سنية طالبت في وقت سابق بتأجيل الانتخابات، عازية ذلك إلى عدم استعداد المناطق السنية وأهالي تلك المناطق التي حررت مؤخرا من قبضة داعش لإجراء الانتخابات.
وكشف موظف في المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، عن اقتراب العبادي من تشكيل "التحالف الانتخابي الأقوى"، مشيرا إلى أن الشكل النهائي لخارطة التحالفات ستتضح في وقت لاحق.

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون، عدنان السراج قال، الخميس أيضًا، أن مفوضية الانتخابات ستمدد موعد تسجيل التحالفات الانتخابية الى الاسبوع المقبل، وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، قد مددت مهلة تقديم التحالفات الانتخابية، إلى نهاية الدوام الرسمي للخميس، في الوقت الذي أشار فيه رئيس الدائرة الانتخابية رياض بدران إلى إعلان 19 تحالفًا انتخابيًا.
 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بـفشل لجمع المالكي ــ العبادي تحت خيمة حزب الدعوة توقعات بـفشل لجمع المالكي ــ العبادي تحت خيمة حزب الدعوة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بـفشل لجمع المالكي ــ العبادي تحت خيمة حزب الدعوة توقعات بـفشل لجمع المالكي ــ العبادي تحت خيمة حزب الدعوة



انتعلت زوجًا من الأحذية الفضية وطبّقت المكياج الناعم

جوان سمولز تتألق بإطلالة مثيرة خلال أسبوع ميلانو

لندن- ماريا طبراني

جذبت عارضة الازياء جوان سمولز، أنظار الحضور وعدسات المصورين لإطلالتها المميزة، في عرض أزياء العلامة الشهيرة "ألبيرتا فيريتي"، خلال أسبوع ميلانو للأزياء في إيطاليا يوم الجمعة، حيث ارتدت فستانًا طويلًا شفافًا كشف عن ملابس داخلية سوداء تحته. تميز فستان العارضة البورتوريكية، المذهلة البالغة من العمر 29 عاما، بتطريزات على شكل ريش، والذي انتهي بآخر الفستان بشراريب طويلة إلى الأرض، وأضافت سمولز لشخصيتها المثيرة وجسدها المتناسق مزيدا من التألق، حيث انتعلت زوجا من الأحذية الفضية ذات كعب، مع القليل من الإكسسوارات، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم والأنيق، مع ظلال العيون الدخانية ولمسة من أحمر الشفاه النيوود والذي أضاف مزيدا من الأناقة إلى جمالها الطبيعي. أثبتت جوان براعتها في مجال الأزياء بينما كانت تمشي على المدرج بكل سلاسة وسهولة في إطلالتها الثانية وبتقديمها عرضًا جريئًا آخر، وتألقت بثوب مُستوحى من الهنود الأميركيين المصممين مع

GMT 10:26 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019
 العرب اليوم - كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019

GMT 08:00 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

"سانت جيمسز" في الكاريبي الأفضل لقضاء العطلات
 العرب اليوم - "سانت جيمسز" في الكاريبي الأفضل لقضاء العطلات

GMT 10:16 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

طرح محطة قطار قديمة تم تحويلها إلى منزل للبيع
 العرب اليوم - طرح محطة قطار قديمة تم تحويلها إلى منزل للبيع
 العرب اليوم - ميركل تواجه توترًا داخل معسكرها بشأن قضية الهجرة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab