العرب اليوم - نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات إب إثر معارك عنيفة

القوّات الحكومية اليمنية تسيطر على منطقة مطلة "الثوباني"

نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات "إب" إثر معارك عنيفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات "إب" إثر معارك عنيفة

سقوط ضخايا من مسلّحي الحوثي وصالح في مدينة "إب"
عدن - صالح المنصوب

كشفت مصادر طبية في مستشفى الثورة في محافظة "إب" وسط اليمن أنّ قتلى وجرحى من مسلّحي الحوثي وصالح تمّ نقلهم إلى هيئة مستشفى الثورة العام في مدينة "إب" خلال الساعات الماضية.

وقالت المصادر عينها أنّ قسم الطوارئ في هيئة مستشفى الثورة العام في مدينة "إب" يستقبل يوميًا عددًا من الجرحى بعضهم في حالات خطيرة، وأنّه في الساعات الماضية استقبل عشرة جرحى من مسلّحي الحوثي وصالح تمّ ايصالهم  من جبهات القتال في محافظة "تعز" حيث تشهد عدّة جبهات مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية ومليشيا الانقلاب، مضيفةً أنّ  ثلاجة المستشفى استقبلت ثلاث جثث من قتلى مسلّحي الحوثي  ليصل عدد القتلى والجرحى إلى ثلاثة عشر.

وذكرت المصادر الطبيّة نفسها أنّ عددًا من الجرحى الحوثيين  تمّ نقلهم إلى  بعض المستشفيات الخاصّة في مدينة "إب" أمّا البعض الآخر فقد تمّ نقلهم إلى مستشفى النصر ومستشفى الكندي، حيث استقبلت أقسام هيئة مستشفى الثورة العام الجرحى التابعين لمسلحي الحوثي وصالح والذّين ازداد عددهم  خلال الأيام الماضية خاصةّ مع اشتداد وتيرة المواجهات المسلّحة غرب "تعز"، مشيرةً أنّ مليشيا الحوثي وصالح تتّخذ من مستشفى الثورة العام في مدينة "إب" مقرًا رئيسيًّا لمعالجة جرحاها منذ سيطرتها على المحافظة منتصف أكتوبر تشرين أوّل 2014م. وأضافت المصادر أنّ منظّمة أطباء بلا حدود قد أعلنت الشهر الماضي عن مغادرتها مستشفى الثورة بسبب تصرفات مسلحي جماعة الحوثي وصالح .
 
وأوضحت مصادر ميدانية عن مجريات معارك "المخا" أنّ الجيش الوطني والمقاومة الشعبية

مدعّمين بغطاء جوي من قبل طيران التحالف العربيّ تمكّنوا من تحرير منطقة الثوباني القريبة من معسكر خالد بن الوليد في مديرية "المخا" في "تعز".

 وأشارت مصادر عسكرية أنّ منطقة "الثوباني" تطلّ على منطقة "الغرافي" المحاذية لمعسكر خالد بن الوليد مؤكدةً إلى أنّ السيطرة على الثوباني تزامن مع غارات لمقاتلات التحالف استهدفت تحصينات الميليشيات قبل أن تتمكّن القوات البريّة من تحريرها بالكامل.

 وأكّدت المصادر العسكريّة أنّ  الألغام تعيقهم وأنّ الفرق الهندسية تقوم في هذه الأثناء من نزع الألغام التّي زرعتها الميليشيات لمنع تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

ووجّهت الحكومة اليمنية انتقادها يوم أمس الخميس، إلى منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتّحدة  بسبب تدخّله في تحديد اتجاهات المعارك العسكرية، وعدم إشراف المنظّمة الدولية على تسيير أنشطة ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي .

يأتي ذلك في أعقاب دعوات أطلقها المنسّق الأممي، جيمي ماكغولدريك، في مؤتمر صحفي عقد في الأردن، صباح أمس الخميس، طالب فيها قوات التحالف بعدم الإقدام على معركة ميناء الحديدة، لما لها من ضرر على تدفّق السلع، والمواد الإغاثية التي تصل إلى اليمن عبره.

وصرّح وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح لوكالة سبأ اليمنية، أنّ تدخل منسّق الشؤون الإنسانية في تحديد اتجاهات المعارك العسكرية، يتعارض مع مهامه الإنسانية.

وأضاف فتح أنّ ذلك يتعارض مع الاتفاقيات الدولية  التّي تنص على خضوع كلّ محافظات ومطارات وموانئ الجمهورية ‏اليمنية للرئيس "عبد ربه منصور هادي" والحكومة الشرعية، وأنّ ذلك ينطبق على محافظة الحديدة والميناء التابع لها.

وأوضح فتح "أنّ بقاء بعض المحافظات والمطارات والموانئ تحت سيطرة ميليشيا ‏الحوثي والرئيس السابق "علي عبد الله" صالح الانقلابية أمر شاذ ويفترض أن يعارض منسق الأمم المتحدة بقائه ويبذل ‏الجهود لإنهائه".

واستغرب الوزير اليمني رفض الأمم المتّحدة تنفيذ طلب الحكومة الإشراف على تسيير أنشطة ميناء الحديدة، لافتًا إلى أنّ "مهامها الإنسانية تقتضي القبول بذلك كونه يتسّق مع أهمية الميناء كما تطالب ‏الأمم المتحدة به".

واتّهمت الحكومة اليمنية الشرعية والتحالف العربي الحوثيين بتحويل ميناء الحديدة إلى منصة عسكرية لتهديد ممر الملاحة الدولي ومهاجمة السفن، وطالبت الأمم المتحدة بالإشراف عليه، لكن المنظّمة الدولية ردّت بأن ذلك ليس من مهامها.

ولفت  التحالف العربي، الأسبوع الماضي، إلى قرب انطلاق معركة استعادة ميناء الحديدة، عندما قال في بيان له أنّه تمّ تجهيز موانئ أخرى لاستقبال المساعدات الإنسانية، متّهمًا الحوثيين استخدام الميناء في تهريب البشر والسلاح.

ويزداد  الإصرار، يومًا بعد آخر، في تحرير ميناء "الحديدة"  في أعقاب الهجوم الذّي تعرّضت له فرقاطة سعودية  في يناير كانون ثاني الماضي، قبالة الميناء من قبل الحوثيين، ما أسفر عن مقتل 2 من طاقهما.

وتظهر مخاوف الحوثيين  من تحرير الحديدة  كونه الميناء الوحيد الذّي بقي تحت سيطرتهم بعد تحرير مينائي عدن (جنوب) والمخا (تعز/غرب)، كما أنّ تحرير الحديدة سيعزّز من الحصار المفروض على الحوثيين في مدينة "صعدة"  في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرتهم، حيث أنّه ومنذ أسابيع  تطالب الأمم المتحدة بتجنيب ميناء "الحديدة" المعارك، ومشيرةً إلى أنّ 70% من واردات البلاد والمساعدات الإنسانية تدخل عبر الميناء.

arabstoday
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات إب إثر معارك عنيفة  العرب اليوم - نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات إب إثر معارك عنيفة



 العرب اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق 

ناعومي كامبل تتألّق في فستان أسود قصير ومنقوش

لندن ـ كاتيا حداد 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات إب إثر معارك عنيفة  العرب اليوم - نقل عشرات القتلى والجرحى إلى مستشفيات إب إثر معارك عنيفة



GMT 01:02 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تطلق مجموعة من الملابس النسائية لـ 2017
 العرب اليوم - Officine Générale تطلق مجموعة من الملابس النسائية لـ 2017

GMT 00:57 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

10 أفضل رحلات بالسكك الحديد في بريطانيا
 العرب اليوم - 10 أفضل رحلات بالسكك الحديد في بريطانيا

GMT 02:33 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تحويل مخبأ إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني  
 العرب اليوم - تحويل مخبأ إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني  

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

قيادة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
 العرب اليوم - قيادة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 02:15 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تكشف عن تصميمات ليخوت فاخرة
 العرب اليوم - فنادق "ريتز كارلتون" تكشف عن تصميمات ليخوت فاخرة
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 02:02 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إطلاق مدرسة خاصة بنظام تعليمي مختلف في بريطانيا
 العرب اليوم - إطلاق مدرسة خاصة بنظام تعليمي مختلف في بريطانيا

GMT 02:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بمشاكل عالمية
 العرب اليوم - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بمشاكل عالمية

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
 العرب اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"

GMT 01:58 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تعرَّف على مواصفات جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 العرب اليوم - تعرَّف على مواصفات جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

جدارية صغيرة لحلزون صممها الأنسان الأول
 العرب اليوم - جدارية صغيرة لحلزون صممها الأنسان الأول

GMT 03:49 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الملكة ليتيزيا تتألق في حفلة توزيع جوائز في مدريد

GMT 03:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 01:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تمنع أمراض القلب

GMT 02:30 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 21:49 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

شركة سامسونغ تكشف عن موعد إطلاق هاتف نوت 8
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab