التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين

بعد أيام من إغلاقها بسبب الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون على الرياض

التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين

البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة
صنعاء ـ عبد الغني يحيى

أعلنت البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة في بيان أن التحالف من أجل دعم الشرعية في اليمن سيبدأ عملية إعادة فتح تدريجية للمطارات والموانئ في اليمن، وذلك بعد أيام على إغلاقها بسبب الصاروخ الباليستي الذي أطلقه الحوثيون على الرياض وتصدت له الدفاعات السعودية.

وقال مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله المعلمي في بيان تلاه أمام الصحافيين في مقر الأمم المتحدة إن الموانئ التي تسيطر عليها حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ستفتح قريبا، مضيفا أن الموانئ الأخرى ومنها ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون ستظل مغلقة حتى تجري مراجعة آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش لضمان عدم وصول أسلحة للحوثيين.

وتابع المعلمي "نود أن نؤكد أن التحالف، بالتشاور الكامل والاتفاق مع حكومة اليمن، يقوم باتخاذ خطوات تتعلق ببدء عملية إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن للسماح بالنقل الآمن للعمل الإنساني والشحنات الإنسانية والتجارية". وقال إن الخطوة الأولى ستبدأ خلال 24 ساعة وستشمل الموانئ الجنوبية وهي عدن والمكلا والمخا التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية.

وطلب التحالف من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن يرسل في أقرب وقت ممكن فريقا من الخبراء إلى مركز قيادة التحالف في الرياض للاطلاع على الانتهاكات التي يقوم بها الحوثيون في الحديدة. وأوضح البيان أن التحالف يريد أن يستعرض مع الخبراء الأمميين "استعراض الإجراءات الحالية لآلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش من أجل تعزيز وتقديم آلية أكثر فاعلية للتحقق والتفتيش تهدف إلى تسهيل تدفق الشحنات الإنسانية والتجارية، وفي ذات الوقت منع تهريب الأسلحة والذخائر وأجزاء الصواريخ والأموال النقدية التي يتم توفيرها بانتظام من قبل إيران".

وكان التحالف من أجل دعم الشرعية في اليمن قد أغلق كل المنافذ الجوية والبرية والبحرية إلى اليمن الأسبوع الماضي بعد اعتراض صاروخ أطلق صوب العاصمة السعودية الرياض قائلا إنه يتعين عليه وقف تدفق السلاح على الحوثيين من إيران.

وفي غضون ذلك، رحبت الحكومة اليمنية على لسان وزير الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح، بحرص واهتمام دول التحالف الداعم للشرعية في اليمن على التخفيف من معاناة الشعب اليمني ودعم وإيصال المساعدات الإغاثية والإنسانية للشعب اليمني وبالبيان الصادر عن البعثة السعودية لدى الأمم المتحدة بفتح المطارات والموانئ في المحافظات المحررة أمام تدفق المساعدات الإغاثية والإنسانية والتجارية خلال الأربع والعشرين الساعة المقبلة. وقال فتح الذي يرأس أيضاً اللجنة العليا للإغاثة، في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن اللجنة العليا للإغاثة على استعداد كامل للتعاون مع كافة منظمات الأمم المتحدة للمساعدة في إيصال الإغاثة لكل محافظات اليمن واتخاذ الإجراءات التي تسهل وتساعد منظمات الأمم المتحدة للقيام في مهامها بحرية كاملة ومن دون أي عوائق أو تدخل في مهامها.

وأكد التزام اللجنة العليا للإغاثة بالمعايير الإنسانية الدولية والمرتبطة بالوصول الآمن والسلس للإغاثة لكل المحتاجين في المحافظات، وأن اللجنة ستسخر إمكانياتها وإمكانيات شركائها من منظمات المجتمع المدني العاملة في المجال الإغاثي لمساعدة أي جهة دولية ومحلية تعمل في الإغاثة وتسهم في تحسين الوضع الإنساني.

وطالب وزير الإدارة المحلية المجتمع الدولي بالضغط بكل حزم لوقف تهريب الأسلحة بكافة أنواعها للميليشيات الانقلابية وكبح جماع إيران في التوسع والنفوذ وإغراق اليمن وجيرانه بالفوضى والأزمات وإلزام الميليشيات الانقلابية بتطبيق قرارات الشرعية الدولية وتسليم كافة الموانئ والمطارات للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، مؤكداً أن بقاء الموانئ والمطارات بيد الميليشيات سبب تهديد الملاحة الدولية والسفن التجارية.

من جهة أخرى، جددت وزارة الخارجية الفرنسية أمس التلميح لإمكان فرض عقوبات جديدة على إيران إذا اقتضت الضرورة بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنيس رومانيه - إسباني "كما تعلمون فرض الاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات على كيانات إيرانية لها صلة بالبرنامج الباليستي". وكانت ترد على سؤال لتوضيح تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون خلال زيارة للإمارات العربية الأسبوع الماضي بشأن احتمالات فرض عقوبات فيما يتصل بهذه الأنشطة. وقالت: "إذا اقتضت الضرورة يمكن فرض عقوبات جديدة". وكانت إيران قد رفضت أول من أمس دعوة من الرئيس ماكرون لإجراء محادثات بشأن الصواريخ الباليستية قائلة إن غرض هذه الصواريخ دفاعي وليس مرتبطا بالاتفاق النووي مع القوى العالمية. واتهمت الولايات المتحدة إيران الثلاثاء الماضي بتزويد جماعة الحوثي في اليمن بصاروخ أطلق على السعودية في يوليو (تموز) ودعت الأمم المتحدة لمحاسبة إيران لانتهاكها اثنين من قرارات مجلس الأمن الدولي.

وأعلنت السعودية، على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله المعلمي، أمس، عزم التحالف من أجل دعم الشرعية في اليمن بدء عملية إعادة فتح تدريجية للمطارات والموانئ في اليمن، وذلك بعد إغلاقها إثر الصاروخ الباليستي الذي أطلقه الحوثيون على الرياض في الآونة الأخيرة.

وقال المعلمي إن التحالف سيبدأ فتح الموانئ والمطارات في المناطق المحررة، مضيفاً أن الخطوة الأولى ستبدأ خلال 24 ساعة، وتشمل موانئ عدن والمكلا والمخا. وتابع أن التحالف سيقوم بهذا الإجراء بالتشاور الكامل والاتفاق مع الحكومة اليمنية من أجل السماح بالنقل الآمن للعمل الإنساني والشحنات الإنسانية والتجارية. وفي المقابل، طلب التحالف من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إرسال فريق من الخبراء إلى مركز قيادة التحالف في الرياض في أقرب وقت للاطلاع على الانتهاكات التي يقوم بها الحوثيون في الحديدة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين التخالف العربي يفتح مطارات وموانئ اليمن تدريجيًا لتخفيف معاناة المواطنين



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في قصر باريزيان بإطلالة خلابة

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:45 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تجديد جناح فندق سير تيرانس كونران في لندن
 العرب اليوم - تجديد جناح فندق سير تيرانس كونران في لندن
 العرب اليوم - "وايت هافن" من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab