العرب اليوم - تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات

القوات الحكومية تقصف مناطق في بلدة بيت سوى وعربين في غوطة دمشق

تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات

القصف على بلدة "بيت سوى"
دمشق ـ نور خوام

تعرَّضت مناطق في بلدة "بيت سوى" وأماكن أخرى في مدينة عربين في غوطة دمشق الشرقية، لقصف من القوات الحكومية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين لا تزال الاشتباكات متواصلة بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط عين ترما في غرب غوطة دمشق الشرقية، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين، دون معلومات عن إصابات. وسُمع دوي انفجار في المنطقة الصناعية بمدينة إدلب، دون ورود معلومات عن سبب الانفجار، وظروفه وطبيعة الانفجار، وكانت سيارة انفجرت ظهر الاحد، عند مشفى المجد وتجمع العيادات في مدينة إدلب، ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى.

واستهدفت الفصائل بعدة قذائف صاروخية تمركزات للقوات الحكومية في محوري برج زاهية وبرج عطيرة بريف اللاذقية الشمالي، ومعلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت القوات الحكومية مواقع للفصائل في جبلي التركمان والأكراد بالريف الشمالي، دون أنباء عن إصابات. وجددت القوات الحكومية قصفها الصاروخي على أماكن في بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، فيما تجدد سقوط القذائف على أماكن في بلدة السقيلبية الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية في الريف الغربي لحماة، دون أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن.

أما في محافظة حلب، فقد تعرضت أماكن في قرية الفارس في الريف الجنوبي لقصف من قبل القوات الحكومية، في حين قصفت فصائل عملية “درع الفرات” مواقع لقوات سورية الديمقراطية في قريتي عين دقنة والبيلونية في الريف الشمالي لحلب، كذلك استهدفت قوات سورية الديمقراطية بالرشاشات الثقيلة مواقع لفصائل “درع الفرات” في قرية الدغلباش بريف مدينة الباب، وكانت القوات التركية عمدت لليوم الثاني على التوالي لاستهداف مناطق في محيط وأطراف مدينة عفرين، الواقعة في الريف الشمالي الغربي لحلب، والتي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي. وأكدت مصادر أهلية للمرصد السوري أن القذائف سقطت في محيط المدينة، ما تسبب بأضرار مادية، واندلاع نيران في مناطق سقوط القذائف، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وكانت قذائف استهدفت أمس الاحد محيط مدينة عفرين بالتزامن مع سقوط قذائف أخرى أطلقتها القوات التركية على محيط المدينة وأطرافها، ما تسبب في استشهاد شاب متأثراً بجراح أصيب بها في القصف، إضافة لإصابة آخرين بجروح، فيما يشار إلى أن القوات التركية قصفت أمس الأول مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية قصفاً من قبل القوات التركية حيث استهدف القصف مناطق قراميل وحساجك والنيربية وأم حوش وتل رفعت والحصية ومرعناز واحرض ومناطق أخرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، ما تسبب في وقوع عدد من الجرحى، فيما كانت مظاهرات خرجت في منطقة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في ريف حلب الشمالي الغربي، حيث خرج عشرات آلاف الأشخاص في مظاهرات نددت بالتدخل التركي والعملية العسكرية التي تعتزم تركيا تنفيذها ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة عفرين وريف حلب الشمالي.

 كما نددت بالقصف التركي الذي خلف شهداء وجرحى في قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، فيما يستمر الاستياء في مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية بريف حلب الشمالي والشمالي الغربي، ضمن الأوساط الأهلية، على خلفية القصف التركي الذي استهدف قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية ما تسبب باستشهاد سيدة واثنين من أطفالها ومواطنين اثنين آخرين وإصابة نحو 20 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، ومع مواصلة تركيا لتحضيراتها العسكرية بمشاركة من الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في ريف حلب، من أجل بدء عمل عسكري هدفه السيطرة على المنطقة الممتدة من مارع إلى دير جمال، لإعادة عشرات آلاف النازحين إلى قراهم التي نزحوا عنها بريف حلب الشمالي، حيث منطقة عفرين وأطرافها ومناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية في ريف حلب الشمالي، شهدت خلال الأيام الفائتة، قصفاً متكرراً من قبل القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية، ترافق مع استهدافات متبادلة بين الفصائل وقوات سورية الديمقراطية بالقذائف والرشاشات الثقيلة، مع التوتر السائد في المنطقة منذ الـ 20 من حزيران / يونيو الفائت بالقرب من الحدود السورية – التركية، مع بدء دخول تعزيزات القوات التركية إلى الريف الجنوبي لإعزاز.

وأبلغ عدد من المصادر الموثوقة، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المباحثات لا تزال متواصلة بين "قوات سورية الديمقراطية" والقوات الروسية، حول المساعي التي يقوم بها الجانب الروسي، للتوصل لاتفاق وموافقة من القوات الكردية، حول نشر قوات الشرطة العسكرية الروسية، في المنطقة الممتدة بين مدينة مارع وبلدة دير جمال بريف حلب الشمالي، على خطوط التماس مع القوات التركية والفصائل المقاتلة المدعومة منها، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذه المساعي الروسية التي لم تتم الموافقة عليها من قبل قوات سوريا الديمقراطية إلى الآن، تأتي مع مواصلة تركيا تحضير قواتها لبدء عملية عسكرية تهدف من خلالها لاستعادة القرى التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية في أواخر 2015 وأوائل العام 2016، بين مارع ودير جمال، والهجوم على منطقة عفرين.

وكانت مظاهرات خرجت في منطقة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي في ريف حلب الشمالي الغربي، حيث خرج عشرات آلاف الأشخاص في مظاهرات نددت بالتدخل التركي والعملية العسكرية التي تعتزم تركيا تنفيذها ضد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة عفرين وريف حلب الشمالي، كما نددت بالقصف التركي الذي خلف شهداء وجرحى في قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، كذلك وتأتي هذه المساعي الروسية مع استمرار الاستياء الواسع في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف حلب الشمالي والشمالي الغربي، ضمن الأوساط الأهلية، على خلفية القصف التركي الذي استهدف قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية ما تسبب باستشهاد سيدة واثنين من أطفالها ومواطنين اثنين آخرين وإصابة نحو 20 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

ومع مواصلة تركيا لتحضيراتها العسكرية بمشاركة من الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في ريف حلب، من أجل بدء عمل عسكري هدفه السيطرة على المنطقة الممتدة من مارع إلى دير جمال، لإعادة عشرات آلاف النازحين إلى قراهم التي نزحوا عنها بريف حلب الشمالي، حيث منطقة عفرين وأطرافها ومناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف حلب الشمالي، شهدت خلال الأيام الفائتة، قصفاً متكرراً من قبل القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية، ترافق مع استهدافات متبادلة بين الفصائل وقوات سورية الديمقراطية بالقذائف والرشاشات الثقيلة، مع التوتر السائد في المنطقة منذ الـ 20 من حزيران / يونيو الفائت بالقرب من الحدود السورية التركية، مع بدء دخول تعزيزات القوات التركية إلى الريف الجنوبي لإعزاز.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات العنيفة لا تزال متواصلة بريف الرقة الجنوبي، وداخل الحدود الإدارية لمحافظة حمص، بين تنظيم "داعش" من جانب، والقوات الحكومية مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية وبغطاء من القصف المكثف من جانب آخر، وأبلغت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن القوات الحكومية تمكنت بغطاء من القصف المكثف من تحقيق تقدم جديد بالمنطقة وسيطرت على قرية زملة شرقية ومحطة ضخ زملة وحقل غاز الخلاء بريف الرقة الرقة الجنوبي موسعة نطاق سيطرتها نحو الشرق في ريف الرقة الجنوبي، وأسفرت الاشتباكات المتواصلة عن وقوع قتلى وجرحى بصفوف عناصر التنظيم، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، وكان المرصد السوري نشر في الـ 14 من شهر يوليو / تموز الجاري أن القوات الحكومية القادمة من الرقة تدخل لأول مرة حدود حمص الإدارية وتسعى لاستعادة أكبر مساحة ممكنة من سيطرة التنظيم، حيث عاودت القوات الحكومية المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية عمليتها العسكرية في ريف الرقة الجنوبي، بعد سيطرتها على مدينة الرصافة في الـ 19 من حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري 2017، حيث تدور معارك عنيفة منذ يوم الخميس الـ 13 من حزيران / يونيو من العام الجاري 2017، بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها بغطاء من القصف المكثف من جهة، وعناصر تنظيم "داعش" من جهة أخرى، تمكنت خلالها القوات الحكومية من تحقيق تقدم والسيطرة على 3 آبار نفطية، فيما تقدمت القوات الحكومية يوم الجمعة الـ 14 من الشهر ذاته مسيطرة على حقل الكبير ومناطق واقعة في جنوبه وجنوب شرقه، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة أن القوات الحكومية تمكنت من الدخول لأول مرة من ريف الرقة إلى داخل الحدود الإدارية لمحافظة حمص، ضمن العملية العسكرية الواسعة التي تهدف القوات الحكومية لاستكمالها والتقدم من خلالها لحين الوصول إلى منطقة حقل الهيل النفطي الذي سيطرت عليه القوات الحكومية قبل أيام.

وفي حال تمكنت القوات الحكومية من التقدم بشكل سهمي لمسافة 70 كلم من الشمال إلى الجنوب، بدءاً من الحدود الإدارية لمحافظة حمص مع الرقة والتي دخلتها القوات الحكومية اليوم، وصولاً إلى منطقة حقل الهيل، فإن القوات الحكومية تكون قد فرضت حصاراً كاملاً على أكثر من 11 ألف كلم مربع يسيطر عليها التنظيم في محافظات حمص وحماة والرقة، ليقع التنظيم امام خيار المواجهة حتى النهاية أو الاستسلام، في حال لم يعمد لتنفيذ انسحاب مشابه لما جرى في محافظة حلب بنهاية حزيران / يونيو من العام الجاري 2017.

هذه العملية العسكرية من الرصافة إلى ريف حمص الشمالي الشرقي والتي تهدف للسيطرة على منطقة الكوم الاستراتيجية التي تعد معقلاً لتنظيم "داعش" وعلى مدينة السخنة التي تعد آخر مدينة خاضعة لسيطرة التنظيم في محافظة حمص، تأتي بالتزامن مع هجمات متلاحقة من قبل القوات الحكومية ولواء القدس الفلسطيني وقوات الجليل الفلسطينية ومسلحين آخرين موالين للنظام على مواقع ومناطق سيطرة تنظيم "داعش" في الريف الشرقي لمدينة سلمية، ضمن محاولات تقليص نطاق سيطرة التنظيم في الريف الشرقي لحماة، وتمكنت أمس هذه القوات من إجبار التنظيم تحت ضغط القصف المكثف والاشتباكات العنيفة، على الانسحاب من 3 قرى ومن تلال محيطة بها، فيما تتواصل الضربات الجوية المكثفة للطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام على ناحية عقيربات ومناطق سيطرة التنظيم في الريفي الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة سلمية. وعلم المرصد السوري في وقت سابق أن القوات الروسية تعمد إلى تأمين تغطية نارية والتمهيد الناري عبر القصف اليومي المكثف على مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في الريف الشرقي لحماة، بغية تأمين الطريق للقوات البرية للتقدم من المحور آنف الذكر، حيث تسعى القوات الروسية من خلال هذه العملية للسيطرة على المساحات المتبقية تحت سيطرة تنظيم "داعش" والتي تحوي على حقول نفط وغاز.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات  العرب اليوم - تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات  العرب اليوم - تفجير سيارة أمام مشفى المجد وتجمع العيادات في إدلب يتسبب بوقوع إصابات



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تتألق في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا

GMT 03:37 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 العرب اليوم - مقتل صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 10:08 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

فندق جديد يقدّم خدمة تكنولوجية مدهشة في تايوان
 العرب اليوم - فندق جديد يقدّم خدمة تكنولوجية مدهشة في تايوان

GMT 05:49 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم في لندن
 العرب اليوم - 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم في لندن

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان

GMT 02:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

جيمينا سانشيز تهوى استعراض جسدها عاريًا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab