راخوي يتفق مع الحزب الاشتراكي على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري

أي إصلاح سيركز على كيفية بقاء كاتالونيا "في إسبانيا وليس مغادرتها

راخوي يتفق مع الحزب "الاشتراكي" على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - راخوي يتفق مع الحزب "الاشتراكي" على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري

ماريانو راخوي يستعد لإلقاء خطابه أمام البرلمان
مدريد - لينا العاصي

عرض رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي أمس الأربعاء، تشكيل لجنة للاصلاح  الدستوري في محاولة لانهاء الازمة حول كاتالونيا. واتفق راخوي وبيدرو سانشيز زعيم الحزب "الاشتراكي" المعارض على تشكيل لجنة لدراسة توزيع السلطات بين الحكومة المركزية فى مدريد والمناطق ال 17 فى البلاد، إذا وجدت هذه اللجنة أن الدستور الإسباني، الذي اتفق عليه في عام 1978 عندما ولدت إسبانيا الديمقراطية بعد 40 عامًا من ديكتاتورية فرانكو، يمكن اعتماد نموذج جديد لتنظيم العلاقة بين كاتالونيا وبقية إسبانيا.

وقال سانشيز أن أي إصلاح سيركز على كيفية بقاء كاتالونيا "في إسبانيا، وليس مغادرتها". وتعد اسبانيا بالفعل واحدة من أكثر دول أوروبا تحولا. ومن المرجح أن ينطوي التغيير في العلاقة مع كاتالونيا على الانتقال إلى نموذج اتحادي، مثل ألمانيا أو اعتماد تسوية مالية لبرشلونة. ويأمل الكاتالونيون أن يعني ذلك الاحتفاظ بنصيب أكبر من ضرائبهم، وهي نقطة أثارت غضب الكثير من القوميين في المنطقة الغنية الذين يدعون أنهم يساهمون أكثر مما يتلقونه من الحكومة المركزية.

وعلى الرغم من عرض نزع فتيل الأزمة، إلا أن راخوي وجه تهديدا خطيرا بفرض حكم مباشر على كاتالونيا بعد أن وقع زعيم المنطقة إعلان الاستقلال وأوقفه فورا ليلة الثلاثاء. وفي خطاب تلفزيوني مباشر، طلب راخوي من كارليس بويغديمونت، رئيس كاتالونيا، توضيح حالة إعلانه عن الانفصال. وقال راخوي إنه إذا أكد نظيره الكاتالوني الانتقال إلى الاستقلال، يمكن للحكومة المركزية استخدام المادة 155 من الدستور الإسباني لفرض حكم مباشر على المنطقة الشمالية الشرقية.

وقال راخوي "ان الجواب من الرئيس الكاتالوني سيحدد الاحداث المستقبلية في الايام القليلة المقبلة". وتعهد بمواصلة العمل بطريقة "حذرة ومسؤولة". وقد كفل خطاب السيد راخوي أن الكاتالونيين يتخذون الخطوة التالية بعد أن حاول السيد بويغديمونت وضع الكرة في ملعب مدريد بين عشية وضحاها. وكان الزعيم الكتالوني، بإعلانه - ثم تعليقه - استقلاله، يحاول أن يبقى وفيا بوعوده ويحافظ على تحالفه الهش معا، بينما يحاول أيضا تهدئة الأعصاب ووقف هروب الشركات من برشلونة. ودعا الى اجراء محادثات مع مدريد والوساطة الدولية. وقد أوضح راخوي أنه غير مستعد لمناقشة نتيجة استفتاء غير رسمي للاستقلال. وقد صوت ما مجموعه 90 في المائة من الكتالونيين من أجل الاستقلال في نسبة مشاركة منخفضة بلغت 42 في المائة. ودعا رئيس الوزراء بدلا من ذلك الزعيم الكاتالوني الى "العودة الى طريق الشرعية".

ولم يمضِ راخوي قدما في ما يسمى بالخيار النووي المتمثل في فرض حكم مباشر. عرضه النظر في الإصلاح الدستوري هو أول علامة على أن أسوأ أزمة للحكومة الإسبانية منذ 40 عاما قد يكون تخفيف. وجاء الاقتراح بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء لمناقشة خطاب السيد بويغديمونت. وإذا أوقفت مدريد الحكم الذاتي لكتالونيا، فإن الحكومة الإقليمية قد ترفض ببساطة الامتثال. وسأل مصدر في الحكومة الكاتالونية في صحيفة "التايمز": "ماذا سيفعلون في حال المضي قدما في الاستقلال وهم يستخدمون المادة 155؟ وسوف نتجاهله فقط ". ويمكن للسيد راخوي بعد ذلك نشر الشرطة وحتى الجيش ولكن قد يثبت وقوع كارثة في العلاقات العامة. وكان هناك احتجاج دولي عندما استخدمت شرطة مكافحة الشغب الرصاص المطاطي والهراوات في محاولة لوقف الاستفتاء وأصيب العشرات.

وأي تكرار لهذه المشاهد قد يعرض الدعم المقدم من الحلفاء السياسيين مثل حزب "الباسك" القومي الذي يعتمد عليه السيد راخوي وحكومته الأقلية وقت الخطر.

وهناك طريق آخر محتمل يتمثل في دعوة رئيس الوزراء السيد بويغديمونت إلى إسقاط إعلان الاستقلال قبل المحادثات. وقد يكون السيد راخوي مصرًا على الانقسامات داخل الائتلاف الانفصالي الذي يمكن أن يقوض موقف الزعيم الكتالوني لدرجة أنه سيدعو الى الانتخابات الإقليمية ونزع فتيل الأزمة المباشرة. وبعد أن فشل السيد بويغديمونت في الوفاء بوعده بإعلان الاستقلال، قال مرشح اليسار الشعبي المتطرف، الذي يعتمد عليه للسلطة، إنهم سيستمرون فقط في دعم الزعيم الكتالوني إذا وفى بهذا الوعد في غضون أسابيع.  وكان السيد بويغديمونت يأمل في الوساطة الدولية لحل هذه الحالة، ولكن هذه النداءات قد وقعت حتى الآن على آذان صماء. وقال سيغمار غابرييل وزير الخارجية الالماني "ان الحل لن ينجح الا من خلال المحادثات القائمة على سيادة القانون وفي اطار الدستور الاسباني".

ورفض الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، دعوة بويغديمونت إلى وساطة الاتحاد الأوروبي، قائلا إنه واثق من أن مدريد يمكنها التعامل مع الوضع. وبعد أن انتقلت أكثر من 20 شركة كبيرة مقرها القانوني من كاتالونيا إلى أجزاء أخرى من إسبانيا وسط حالة من عدم اليقين بشأن الوضع السياسي، تعاني الشركات الصغيرة أيضا. وقال مانويل فازكيز، الذى يدير شركة معدات للتصوير في برشلونة، ان المستثمرين الصينيين اوقفوا صفقة مع شركته، بحجة الاضطرابات السياسية. وقال "يجب على هؤلاء السياسيين ان يدركوا الضرر الذى يلحقه الناس الحقيقيون الذين يحاولون كسب الرزق". "هل هذه الطريقة هي بناء كاتالونيا أفضل؟" وارتفع سوق الأسهم الإسبانية بنسبة 1.32 في المائة بعد عرض السيد بويغديمونت للمحادثات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راخوي يتفق مع الحزب الاشتراكي على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري راخوي يتفق مع الحزب الاشتراكي على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راخوي يتفق مع الحزب الاشتراكي على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري راخوي يتفق مع الحزب الاشتراكي على تشكيل لجنة للاصلاح الدستوري



بعد نشر صورتها وهي نائمة بإرهاق على الأريكة

فيكتوريا بيكهام تلفت الأنظار بإطلالة أنيقة في لندن

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 05:53 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018
 العرب اليوم - موضة جينز التسعينات تعود من جديد موسم شتاء 2018

GMT 07:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
 العرب اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:51 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

المعهد الملكي للمعماريين "RIBA" يكشف قائمة أفضل المباني
 العرب اليوم - المعهد الملكي للمعماريين "RIBA" يكشف قائمة أفضل المباني

GMT 05:38 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي مزاعم تواطأ ترامب مع روسيا
 العرب اليوم - بوتين ينفي مزاعم تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 00:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تؤكّد أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
 العرب اليوم - أسماء عبد الله تؤكّد أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"

GMT 06:41 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء
 العرب اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 08:12 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 01:22 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى الإدارة الأميركية
 العرب اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى الإدارة الأميركية

GMT 00:46 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بالمحافظة على مهنيتهم
 العرب اليوم - عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بالمحافظة على مهنيتهم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 12:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

مصر تسقط قرارًا حول الخدمة العسكرية

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 20:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إخراج ثعبان من رجل صيني دخل من مؤخرته ووصل لأمعائه

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab