العرب اليوم - بغداد عدم التوصل إلى اتفاق مع أربيل لتصدير النفط

بغداد :عدم التوصل إلى اتفاق مع "أربيل" لتصدير النفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بغداد :عدم التوصل إلى اتفاق مع "أربيل" لتصدير النفط

بغداد ـ أ.ف.ب

 قال نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني السبت ان مشكلة تصدير النفط من اقليم كردستان دون موافقة بغداد لا تزال عالقة، واصفا الوضع في الاقليم بالرمادي في هذا المجال. واوضح الشهرستاني في كلمة القاها في ندوة نظمها المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي بعنوان صناعة النفط بعد عشر سنوات من الانجازات والتحديات "لا بد ان نتكلم عن التحديات (..) التي لم نستطع ان نصل بها الى ما نطمح اليه". واضاف ان ابرز التحديات هي اننا "لم نستطع ان نصل الى اتفاق وطني، لاستخراج وتسويق النفط في كل مناطق العراق، ولا يزال الوضع مع اقليم كردستان عالقا". وبدأت عمليات تصدير النفط من اقليم كردستان الى ميناء جيهان التركي بحسب ما اعلن وزير الطاقة التركي تانيز يلدز في الثاني من الشهر الماضي.  وبحسب يلدز فان بيع مليوني برميل من الخام سيتم من الان حتى نهاية كانون الثاني/يناير وستليه شحنات اخرى لاحقا. ورفضت بغداد ان يبيع الاقليم نفطه بدون العودة الى الحكومة المركزية واعتبرت ذلك مخالفة صارخة للدستور وتهريبا للنفط.  وقال الشهرستاني ان "هذا الملف لم يحسم على الرغم من تحقيق بعض التقدم ونامل ان ينتهي خلال الفترة القصيرة القادمة". واضاف "لذا بقي جزء مهم من احتياطات النفط حتى الان لم يتم تطويره بالشكل الذي كنا نريده ان يكون اسوة بعقود النفط الاخرى". طبيعة العقود ويشير الشهرستاني الى طبيعة العقود التي ابرمتها بغداد مع الشركات العالمية التي كانت عقود خدمة، فيما ابرمت اربيل عقود مشاركة بالانتاج مع الشركات الاجنبية الذي اثار غضب بغداد. وقال الشهرستاني "لدينا منطقة رمادية هي اننا لا نعرف كم يستخرج الاقليم من النفط وكيف يخرج وبكم يباع واين تذهب الايرادات". وتبلغ حصة اقليم كردستان من موازنة الدولة 17 في المئة علما بان قيمتها لهذا العام هي 140 مليار دولار، لكنه يرفض تسليم نفطه المنتج منذ ثلاثة اعوام ويقوم ببيعه من طريق تركيا وايران، بحسب الحكومة العراقية وهددت الحكومة العراقية بمقاطعة كل الشركات التركية العاملة في البلاد، واقامة دعوى قضائية ضد حكومة انقرة على خلفية سماحها بتصدير نفط عراقي من اقليم كردستان بدون موافقة بغداد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - بغداد عدم التوصل إلى اتفاق مع أربيل لتصدير النفط  العرب اليوم - بغداد عدم التوصل إلى اتفاق مع أربيل لتصدير النفط



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - بغداد عدم التوصل إلى اتفاق مع أربيل لتصدير النفط  العرب اليوم - بغداد عدم التوصل إلى اتفاق مع أربيل لتصدير النفط



في إطار تنظيم عرض الأزياء في أسبوع الموضة

بالدوين تُبهر الحاضرين في عرض "دولتشي أند غابانا"

ميلانو ـ ريتا مهنا
 العرب اليوم - فتاة أردنية تُصمِّم حقائب يدوية بأفكار وطرق مختلفة

GMT 10:31 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

صوفيا من أجمل المدن للنزهة والرحلات برفقة العائلة
 العرب اليوم - صوفيا من أجمل المدن للنزهة والرحلات برفقة العائلة

GMT 09:09 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري أنيق يتحول إلى معرض للأثاث واللوحات
 العرب اليوم - منزل فيكتوري أنيق يتحول إلى معرض للأثاث واللوحات

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 11:10 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

5 مواقف فتحت النار على سهير رمزي بعد خلع الحجاب

GMT 18:00 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

أم تتجرد من مشاعر الامومة وتقتل ابنتها

GMT 18:25 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اكتشاف دواء جديد للتغلب على مشكلة سرعة القذف

GMT 21:14 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

منتقبة توثق لحظة التحرش بها في ميكروباص حلوان
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab