العرب اليوم - أوبك المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم

"أوبك": المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم

"أوبك": المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أوبك": المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم

لندن ـ أ ش أ

قال الدكتور عبدالله بن سالم البدري أمين عام منظمة الأقطار المصدرة للنفط "أوبك"إن "قواعد لعبة النفط لم تتغير في العالم ، مؤكدًا أن اوبك مازالت ممسكة بالزمام وصاحبة القرار ، وسيظل نفطها محوريًا لمستقبل الطاقة في العالم". ووصف البدري فى حواره مع صحيفة "عكاظ"السعودية السبت النفط الصخري الأميركي ب" البقعة الحلوة " كطاقة غير مستدامة ، مبديا عدم قلقه من إنخفاض إنتاج دول المنظمة مع بداية العام الحالي وراحته لحال السوق ، مشددا على ضرورة العمل لمواجهة التحديات اليومية التي تواجهها دول المنظمة. وأعرب عن أمله فى أن يساهم إتفاق إيران الأخير مع الغرب في رفع العقوبات عنها ، مشيرا الى أن إنتاج إيران وصادراتها سيبقى جزءًا لا يتجزأ من مستقبل الاستقرار في سوق النفط ، داعيا الليبيين لسرعة إعادة إنتاجهم الكامل إلى السوق ، ومحذرًا في الوقت نفسه من أي تأخير قد يؤثر على آبار النفط في البلاد ، وطالب بالوقوف مع العراق لتطوير قطاعه النفطي لما فيه مصلحة السوق. وأشار أمين عام منظمة أوبك إلى عدم وجود نوايا لدى المنظمة لضم أعضاء جدد ، لكنه أبقى الباب مفتوحًا للدول الراغبة في الإنضمام من خلال طاولة المحادثات. وعن السعر المناسب لأوبك قال "من وجهة نظر أوبك نعتقد أنه ينبغي أن يستند سعر النفط على المعروض في السوق والطلب الأساسي ، مؤكدا أن هدف أوبك دائما تحقيق الإستقرار في السوق ، و أن تبقى الأسعار في المستوى الذي يتيح للمستثمرين الإستثمار لصالح مستقبل المنتجين والمستهلكين للحصول على دخل عادل لمواردهم ، وفي الوقت نفسه الحفاظ على المستوى الذي لا يعوق الإنتعاش الإقتصادي العالمي. وحول التقرير الشهري الاخير بشأن أسعار النفط ، وتوقع إستمرار السعر الرسمي لبرميل النفط في حدود 110 دولارات للبرميل على المدى المتوسط ، قبل أن يرتفع إلى 160 دولارًا للبرميل بحلول عام 2035 ، وأكد أن مستويات الأسعار المتوقعة التي تضعها المنظمة تظل إفتراضية ، وتوضع من قبل قسم البحوث في المنظمة على المدى الطويل بناء على التوقعات. ونوه بان هذه الافتراضيات تقوم على وضعية الإستقرار وليس التقلبات ، وعلى أسعار شبه مستدامة منوها بإن سعر 160 دولارًا للبرميل الواحد في عام 2035 يظل سعرًا اسميًا ؛ لكن من حيث القيمة الحقيقية فهو في الواقع 100 دولار للبرميل الواحد في عام 2035 . وحول زيادة العرض وتوقع أن ينخفض الطلب على نفط أوبك في العام الحالي ليصل إلى 29.6 مليون برميل يوميا وهو أقل بقليل من مستوى عام 2013 ، وقال " لسنا قلقين من هذا الإنخفاض الطفيف ونشعر بالراحة مع الكيفية التي تبدو عليها السوق حاليا ، مشيرا الى ماتم التأكيد عليه في الاجتماع الوزاري الأخير لأوبك في فيينا عندما قرر المؤتمر حفاظا على توازن السوق ، الحفاظ على مستوى الإنتاج الحالي من 30 مليون برميل يوميًا ، حيث أكدت الدول الأعضاء استعدادها للاستجابة بسرعة للتطورات التي يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على المحافظة على سوق النفط بشكل منظم ومتوازن ، منوهًا بأن أمانة أوبك ستواصل مراقبة السوق ، وجميع العوامل المؤثرة فيه بشكل يومي ، و إقرار النتائج التي توصلت إليها الدول الأعضاء والوزراء.  

arabstoday
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أوبك المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم  العرب اليوم - أوبك المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم



 العرب اليوم -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تظهر مُثيرة في افتتاح نادي الشاطئ

 ماربيلا ـ مادلين سعاده

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - أوبك المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم  العرب اليوم - أوبك المنظمة سيظل نفطها محوريًا لمستقبل طاقة العالم



 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab