العرب اليوم - رئيس وزراء ليبيا يستعين بأعيان ووجهاء لإنهاء أزمة إغلاق الحقول النفطية

رئيس وزراء ليبيا يستعين بأعيان ووجهاء لإنهاء أزمة إغلاق الحقول النفطية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس وزراء ليبيا يستعين بأعيان ووجهاء لإنهاء أزمة إغلاق الحقول النفطية

طرابلس ـ أ ش أ

دعا رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان عددا من أعضاء مجلس حكماء وأعيان ومشايخ منطقة "الواحات" (جنوب شرق)، في اجتماع مشترك، للتدخل لإنهاء أزمة إغلاق الحقول النفطية، شرقي البلاد بالطرق السلمية، بحسب أحد مشايخ الواحات حضر الاجتماع. وتأتي دعوة زيدان عقب انتهاء المهلة التي منحها للمسلحين الذين يغلقون هذه الحقول منذ عدة أشهر. وأمهل زيدان، في وقت سابق من شهر نوفمبر الجاري، الجماعات المسلحة التي تغلق موانئ وحقول النفط والتابعة لما يعرف في ليبيا بإقليم برقة (شرق) عشرة أيام لفك الحصار على هذه الموانئ لاستئناف ضخ النفط الليبي، والتي انتهت أمس الأول الخميس. وقال الشيخ خالد المجبري، أحد مشايخ الواحات الذي حضر الاجتماع الذي عقد في العاصمة طرابلس ، في تصريح له اليوم /السبت/ إنه طلب التفاوض مع رئيس المكتب السياسي لما يسمى بإقليم برقة إبراهيم الجضران بغرض الوصول إلى حل "يرضي الجميع" بخصوص توقف إنتاج وضخ وتصدير النفط من عدد من الحقول الواقعة في جنوب شرق ليبيا. وعلى صعيد آخر أضاف المجبري، إن "الأعيان اتفقوا مع زيدان على تشكيل لجنة موحدة تقوم بمهمة التنسيق والمطالبة باحتياجات هذه الواحات التنموية بشكل موحد يخدم الجميع" مشيرا إلي أن وفد أعيان الواحات الشرقية بليبيا حصل على وعود من رئيس الحكومة الليبية بمعالجة مشكلات الإسكان والتلوث البيئي والطرق في هذه المناطق، بحسب ما نقل المجبري. وكانت ليبيا بعد استقلالها في 1951 مملكة اتحادية تتألف من ثلاث ولايات هي طرابلس (غرب) وبرقة (شرق) وفزان (جنوب غرب)، وأكبرها مساحة برقة، ويتمتع كل منها بالحكم الذاتي، وفي 1963 جرت تعديلات دستورية ألغي بموجبها النظام الاتحادي، وحلّت الولايات الثلاث وأقيم بدلا منها نظام مركزي يتألف من عشر محافظات. وأعلن رئيس "المكتب التنفيذي لإقليم برقة" (لم تعترف به الحكومة المركزية في طرابلس) في أكتوبر الماضي في مدينة إجدابيا الليبية عن تشكيل حكومة قال إنها ستدير الإقليم وتتكون من 24 وزيرًا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - رئيس وزراء ليبيا يستعين بأعيان ووجهاء لإنهاء أزمة إغلاق الحقول النفطية  العرب اليوم - رئيس وزراء ليبيا يستعين بأعيان ووجهاء لإنهاء أزمة إغلاق الحقول النفطية



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab