العرب اليوم - المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي

المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي

تونس - يو.بي.آي

أعرب البنك المركزي التونسي عن قلقه إزاء تفاقم التوتر على الصعيدين السياسي والإقتصادي، ودعا جميع الأطراف إلى العمل من أجل توفير الأسباب الكفيلة بكسب الرهان التنموي. وجدد في البنك بيان وزعه اليوم الخميس في ختام الإجتماع الدوري لمجلس إدارته، التأكيد على "قلقه العميق إزاء تفاقم التوتر الذي بات يُهيمن على الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية الوطنية في البلاد حول مسألة الإعداد للفترة المتبقية من المرحلة الإنتقالية على المستويين الحكومي والتشريعي". واعتبر أن هذا التوتر"أفرز مناخا فاقدا للرؤية المستقبلية،ولا يسمح بإعتماد سياسة نقدية تستجيب لمتطلبات الصيرفة المركزية الرشيدة، ولا يوفر الأجواء الملائمة لدعم الإستثمار ،وخلق المزيد من فرص العمل، والحد من الفجوة بين الجهات". ولفت البنك إلى أنه رغم تسجيل مؤشرات إيجابية شملت بعض القطاعات،منها بقاء إحتياطي تونس من النقد الأجنبي في مستوى مقبول، فإن جملة من التطورات السلبية طرأت على الأوضاع الإقتصادية في البلاد،بات يتعين معالجتها. وبلغ حجم إحتياطي تونس من النقد الأجنبي منذ بداية العام ولغاية الخامس والعشرين من الشهر الجاري 11.291 مليون دينار(7.07 مليون دولار،أي ما يُغطي 103 أيام من الواردات التونسية. وأضاف البنك أن التطورات السلبية تتمثل في " تواصل الضغوط على ميزان المدفوعات،وبقاء العجز الجاري في مستوى مرتفع خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري،حيث بلغت نسبته 5.4 % من اجمالي الناتج المحلي". وتابع أن العجز ترافق مع استمرار تراجع الإستثمار الأجنبية المباشرة(0.7% سلبي) خلال الأشهر الثمانية الماضية،بالإضافة إلى تواصل الضغوط على سعر صرف الدينار بالعلاقة مع تطور المؤشرات الإقتصادية والمالية. وسجل سعر صرف الدينار التونسي منذ بداية العام،ولغاية الالعشرين من الشهر الجاري،إنخفاضا بنسبة 7.7 % أمام اليورو ،وبنسبة 5.4 % أمام الدولار. وعلى ضوء هذه التطورات،أهاب البنك المركزي التونسي بجميع الأطراف والفرقاء السياسيين،العمل من أجل ضمان توفير الأسباب الكفيلة بكسب رهان التنمية،وقرر في نفس الوقت الإبقاء على نسبة الفائدة الرئيسية دون تغيير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 العرب اليوم - المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي  العرب اليوم - المركزي التونسي يُعرب عن قلقه إزاء تفاقم التوتر السياسي والإقتصادي



 العرب اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان حرير باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
 العرب اليوم - تعرف على "شيانغ ماي" أروع مدن آسيا وأكثرها حيوية

GMT 03:08 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم - قوات الأمن تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -

GMT 00:50 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب طرح "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ماريكا روك مررت أسرار الرايخ الثالث للسوفييت

GMT 01:15 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تكشف أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:38 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

علماء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 04:23 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للقضاء على الألم المزمن من سم القواقع

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أشياء يمكن أن تفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تستطلع توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 01:43 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة هواوي الصينية تطرح هاتفها الجديد "ميت 9"

GMT 01:52 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب وملفت
 العرب اليوم -
 العرب اليوم -
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab